اقتـصاد

المالية: نتطلع إلى الارتقاء بمستوى التعاون بين دول تجمع «البريكس»

أكد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، على ضرورة رفع مستوى التعاون بين الدول الأعضاء في تجمع البريكس إلى مستوى شراكة اقتصادية تركز على خلق بيئة أعمال مواتية وتشجيعية للاستثمار في الفرص الواعدة والاستفادة من المزايا التفضيلية والتنافسية في كل دولة. يهدف ذلك إلى تعزيز مسار التكامل الاقتصادي، وتعزيز قدرة الاقتصادات الناشئة على التعامل مع التحديات المتزايدة المترتبة على التغيرات العالمية. وأشار إلى أن مصر تفتح أبوابها للاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتتمتع ببيئة جاذبة تعتمد على دعم القطاع الخاص وتحفيز القطاعات الاستثمارية ذات الأولوية العالمية من خلال مزايا ضريبية وجمركية غير مسبوقة، بالإضافة إلى البنية التحتية المتطورة لدعم الأنشطة الإنتاجية والتوسعات الاستثمارية.

وأوضح الوزير، خلال جلسة حول “البنية التحتية والاستثمار والتعاون في الأمور الجمركية والضريبية” خلال اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول تجمع البريكس، بمشاركة مصر لأول مرة بعد انضمامها رسميًا للتجمع، إلى أهمية تعزيز التعاون الجمركي بين الدول الأعضاء لتعميق التبادل التجاري وتنويع هيكل الصادرات لتعزيز التكامل في سلاسل الإمداد والتوريد بين دول البريكس. وأشار إلى أن مصر تسعى لتبادل الخبرات الجمركية مع الدول الأعضاء في البريكس وتعزيز التعاون المشترك سواء على المستوى الثنائي أو على مستوى التجمع ككل، وذلك باستخدام التكنولوجيا الحديثة لتيسير حركة التجارة الدولية وتبسيط الإجراءات.

وأضاف الوزير أن تعميق التعاون الضريبي بين دول التجمع يسهم في منع الازدواج الضريبي وتوطين الممارسات العالمية الجيدة لرفع مستوى الخدمات الضريبية، وتحفيز الاستثمار المستدام، وأشار إلى رغبة مصر في تبادل الخبرات الضريبية مع دول البريكس وتعزيز التعاون المشترك، خاصة مع توجهها نحو تطوير نظام ضريبي يعتمد على الحلول الرقمية ويهدف إلى تحقيق العدالة الضريبية وتسهيل الإجراءات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock