اقتـصاد

تراجع سعر الدولار فى السوق السوداء ليسجل 48 جنيها

يواصل سعر الدولار في السوق السوداء انخفاضه إلى ما دون 50 جنيهًا، حيث سجلت الأسعار ما بين 48 و49 جنيهًا، وسط توقف تام لعمليات البيع والشراء في انتظار تحديد السعر النهائي للدولار. يشهد الدولار انخفاضاً مستمراً منذ مساء الخميس، حيث خسر أكثر من 12 جنيهًا حتى الآن.

من المهم أن نلاحظ أن انخفاض سعر الدولار في السوق السوداء يمكن أن يؤثر على الاقتصاد المصري بطرق متعددة. فعلى سبيل المثال، قد يؤدي انخفاض سعر الدولار إلى زيادة قوة الجنيه المصري مقابل الدولار في السوق الرسمية، مما يقلل من تكلفة واردات البلاد ويخفف الضغط على الاحتياطي النقدي.

ومع ذلك، قد يؤدي هذا الانخفاض إلى تراجع قيمة الودائع الدولارية لدى المواطنين والشركات، مما يزيد من التضخم ويؤثر على القدرة الشرائية للأفراد. كما قد يؤدي انخفاض سعر الدولار إلى زيادة التجارة غير الشرعية وتشجيع الهروب من العملة المحلية.

من الجدير بالذكر أن الحكومة المصرية تبذل جهوداً للحد من تداعيات هذه التقلبات من خلال سياسات اقتصادية متنوعة، بما في ذلك زيادة الإنفاق على المشروعات التنموية وتعزيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

في المقابل، يُلاحظ أن استمرار هبوط سعر الدولار في السوق السوداء لما دون 50 جنيها يؤدي إلى انخفاض سعر الذهب في السوق المصري اليوم الأحد، حيث وصل سعر جرام الذهب عيار 21، الذي يعد الأكثر مبيعاً في مصر، إلى 3050 جنيها للجرام، وهو أدنى مستوى خلال الشهرين الماضيين. يعود هذا التراجع إلى تراجع الطلب الفعلي على الذهب في الوقت الحالي، بالإضافة إلى هبوط سعر الدولار في السوق السوداء.

ويتم حالياً حساب سعر الذهب في مصر بالدولار بمعدل 51 جنيها، مما يعكس حركة الدولار في السوق السوداء. يُلاحظ أن الدولار يتحرك حالياً في نطاق أقل بكثير مما كان عليه في السوق السوداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock